الشركة تعمل على تطوير الشبكة الإعلانية في قطر
مع شاشات إعلانية خارجية معززة بالبيانات

 

كشفت إعلان ميديا، شركة الإعلانات الرائدة في قطر، عن توقيع اتفاقية مع پلاس ڤاندوم – الوجهة الرائدة التي تتجاوز قيمتها مليارات الريالات القطرية في قلب مدينة لوسيل، والمقرر افتتاحها في أبريل 2022، لتطوير شبكة الإعلانات الرقمية الخارجية في الوجهة، لتصبح إعلان ميديا بذلك الممثل الإعلاني الحصري للوجهة.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال عبد العزيز بن محمد الربان، الشريك في مشروع پلاس ڤاندوم: “نعمل دوماً على أن يكون پلاس ڤاندوم وجهة تسوق وترفيه فريدة على مستوى المنطقة، وهو ما دفعنا للتعاون مع إعلان ميديا، الشركة الرائدة في مجال المنصات الإعلانية المبتكرة، لتركيب شاشات عرض متطورة تتناغم مع ملامح العمارة الباريسية المتميزة في الوجهة ما يتيح لشركائنا من العلامات التجارية مشاركة قصصهم وإثراء تجربة زوارنا في الوقت نفسه. وتلعب جودة اللوحات الإعلانية دوراً حيوياً في تحقيق هدف پلاس ڤاندوم في تقديم تجارب استثنائية تعكس نمط الحياة العصري للزوار من داخل قطر والمنطقة والعالم.

وقامت إعلان ميديا بتركيب 90 شاشة إعلانية رقمية بقياس 75 بوصة في ممرات المجمع التجاري، و8 شاشات لاندمارك في أماكن مختلفة، بما في ذلك بوليڤارد الفخامة ومنطقة النوافير الراقصة إلى جانب شاشة عمودية هائلة بحجم 350 متر مربع في جنوب غرب المركز التجاري مطلةً على شارع الطرفة ولوسيل مارينا.

ومن جهته، قال جابر عبد الله الأنصاري، الرئيس التنفيذي لمجموعة إعلان: “يشكّل پلاس ڤاندوم إضافة فاخرة إلى شبكتنا المتنامية ما يدعم سعينا إلى تعزيز الشبكة الإعلانية في قطر من خلال شاشات إعلانية رقمية خارجية معززة بالبيانات وصديقة للبيئة. وتشكّل هذه الإعلانات الخيار الأمثل للمعلنين الراغبين في إبهار جمهورهم وإبراز مدى تميّز منتجاتهم مع الحصول على تحليلات الجمهور القيمة والقائمة على البيانات”.

وتعتزم إعلان ميديا إدارة محتوى جميع الشاشات الإعلانية الخارجية بواسطة إعلان لايف، مركز التحكم المتطور الذي يتيح للعملاء استعراض نسختهم من الإعلان قبل عرضها للجمهور فضلاً عن إمكانية جدولة المحتوى وتحميله تلقائياً للبث المباشر في دقيقتين. كما تمنح الشركة للمعلنين خدمة قياس الجمهور الفورية بما في ذلك إحصائيات مدى التفاعل والاهتمام والتركيبات السكانية وانطباعات الجمهور في جميع مراحل الحملة الإعلانية باستخدام تقنيات شركة كيفيدي المدمجة في الشبكة الرقمية.

المشهد الترفيهي في قطر
بحكم منصبي رئيس العمليات للشؤون الترفيهيه في “مجموعة إعلان”، التي تمتلك دور عرض نوفو سينماز، دائما ما يوجه الجمهور لي أسئلة حول مستقبل السينما.
في الواقع تشهد وسائل الترفيه تطورا ونمواً مستمرين، ما مكنها من التوسع أكثر فأكثر نحو توفير الأفلام السينمائية بفضل تطور مختلف المنصات الرقمية وخدمات البث الحي عبر الانترنت، وجعلها منافساً مباشراً لقطاع صناعة السينما. وخلافا للعديد من الدول، على غرار الولايات المتحدة، حيث يفضل المشاهد الاستمتاع بالأفلام في المنزل، فانه من المنتظر أن يبلغ حجم سوق السينما في منطقة الشرق الأوسط وإفريقا 1.45 مليار دولار مع حلول عام 2019، بحسب دراسة صدرت عن شركة PWC. وعلى الرغم من تغير الوضع، تقدم دور السينما في قطر، تجربة متجددة للمشاهدين، مع أكبر قدر من الراحة وأحدث التكنولوجيا في مجال عرض الأفلام.
نهج يركز على المستهلك

وبالنظر للظروف المناخية التي تتميز بها المنطقة، والتي تقلص من خيارات الأنشطة في الهواء الطلق، تعتبر دور السينما أحد وجهات الترفيه المفظلة في المنطقة. وقد برزت نوفو سينماز باعتبارها مصدر ابتكار رائد في مجال السينما، بتقديمها أوقات ممتعة لزوارها بفضل الأولوية المطلقة التي نوليها لخدمة العملاء. نحن نركز اهتمامنا على خلق تجربة ترفيهية خاصة بكل مجتمع في مختلف الأسواق التي نعمل فيها، وتشمل جميع شرائح المجتمع وبمختلف قدراتهم المادية. إن النهج الذي نتبعه في انشاء دور السينما يقوم على إبتكار منصات لتجارب سينمائية قادرة على تغيير الاقبال على دور السينما في مفهومه التقليدي و تحويله نحو خوض تجربة فريدة من نوعها.
نحن نقدم لعملائنا مجال واسع لحرية الاختيار بين تشكيلة ثرية من التجارب السينمائية: العروض ثنائية الأبعاد، وثلاثية الأبعاد، وعروض أي ماكس المزودة بتكنولوجيا الليزر، وتقنية ATMOS، فضلا عن قاعات فاخرة من فئة 7 نجوم، كما أطلقنا مؤخرا ” نوفو مجلس”. لنتجاوز تجربة قاعات السينما التقليدية حيث يكتفي الزوار بمشاهدة الأفلام وأكل الفشار، نقدم في نوفو أنشطة ترفيهية داخل السينما، حيث نوفر لعبة البولينج، وقوائم مأكولات فاخرة تقدم أثناء عرض الفلم من قبل نادل شخصي، فضلا عن العديد من البرامج والخدمات الفاخرة.
حصلت نوفو سينماز على لقب “أكثر دور السينما ابتكاراً في منطقة الشرق الأوسط” في معرض الأفلام والقصص المصورة «كوميكون»، لعام 2017 وكان السبب الرئيسي في حصولها على هذا اللقب التجارب الشخصية المختلفة التي تقدمها نوفو لجماهيرها المتواجدة في مواقع جغرافية مختلفة. ويجري فريق خبراء نوفو دراسة مفصلة لتحليل السوق في المواقع التي نعمل فيها أو نخطط للعمل فيها من أجل تكوين فهم عميق لسلوكيات العملاء وتعزيز بناء الخدمات التي نقدمها وتخصيصها بشكل أفضل. يتم تخصيص كل موقع من مواقعنا بحيث يلبي متطلبات العملاء فيه، مثل تقديم خدمة صف السيارات في موقعنا في اللؤلؤة قطر. وبالإضافة إلى ذلك، فإننا نقدم عروضنا السينمائية وفق الخصائص الديموغرافية للمواقع المختلفة، بحيث يتم تزويد العملاء بخيارات تتماشى إلى حد كبير مع سلوكياتهم وتفضيلاتهم.
نموذج العمل الخاص بنا

ولا تقتصر أنشطة نوفو على تقديم الخدمات للأفراد فقط بل تتمتع المجموعة بمركز هام كشريك أعمال في مجال التطوير العقاري. ويتمثل نموذج أعمالنا في تقديم الخدمات انطلاقا من أصول تعود الى شركائنا. وهذا النموذج يضمن بأننا نتفاهم ونعمل ونتواصل مع شركائنا بالتوازي مع ضمان أعلى معايير الجودة لقاعدة عملائنا. وقد أثبتت نوفو، في كل مرة، بأنها مورد هام للعوائد المالية بالنسبة لشركائنا، في ظل المستوى المرتفع من الاقبال على صالات السينما التابعة لنا في مختلف المواقع.
تجذب نوفو سينما الأفراد من ذوي الدخل المرتفع والمتوسط، وهي شريحة العملاء التي يستهدفها شركاؤنا التجاريون، لا سيما مالكو المراكز التجارية. كما أن حركة الزوار التي تنتجها دور عرض نوفو تدر إيرادات إضافية، حيث يقوم رواد السينما بالتسوق وتناول الطعام وزيارة متاجر التجزئة الأخرى في المركز التجاري. وتدرك شركات التطوير العقاري أهمية دمج العلامات التجارية الترفيهية، مثل نوفو سينما، في محافظها الاستثمارية. وستشهد عُمان قريبا، إطلاق اثنتين من دور عرض نوفو سينماز الضخمة في مشروعين رئيسيين، وهما مسقط مول وصحار تشاينا داون تاون مول.
المستقبل
إن الاهتمام المتزايد بالمجال الترفيهي بالمنطقة، أدى إلى ظهور منصات ترفيهية متكاملة، إلى جانب دور السينما، لتلبية الطلب. ويمكن لهذه المنصات أن تستقطب عملاء على حساب دور السينما. وبالتالي فإنه على قطاع السينما أن يتطور بشكل مستمر، وأن يكون أكثر قدرة على الابتكار والابداع للحفاظ على قاعدة عملائه وتوسعتها. وهنا يكمن التحدي. فالسؤال هو: إذا كانت منصات ترفيهية مثل نتفليكس وأمازون برايم توفر محتوى متميزاً للمستهلكين يمكنهم الوصول إليه بسهولة وهم في منازلهم وبأسعار منخفضة، فكيف سيكون مستقبل السينما؟
برأيي، لا يمكننا مقارنة تجربة “المشاهد المنفرد” التي تقدمها قنوات البث، بتجربة الجلوس أمام الشاشة الكبيرة ومشاهدة فيلم وأنت محاط بعشرات من رواد السينما الآخرين. فبعد أن حافظت على وجودها لمدة 100 عام، تعد السينما تجربة مفضلة للكثيرين، ونحن نحافظ على أهمية دور السينما في ثقافة الترفيه من خلال ابتكار تجارب فاخرة ومريحة تجعل رواد السينما يشعرون وكأنهم في إجازة سفر أو عطلة . ومن خلال التعاون مع الشركاء الذين يدركون إمكانات وقدرات قطاع السينما، أعتقد أن هناك فرصة تجارية هائلة في مجال الترفيه هنا، وسنستمر في تبني أحدث تقنيات العرض والبحث عن حلول ترفيهية مبتكرة. ونحن في نوفو سينماز، ملتزمون بتقديم أحدث التجارب لعملائنا، كما أن تركيزنا منصب على تطوير تجربة السينما وهذا هو الحافز الذي يدفعنا إلى الأمام.

الدوحة، 1 نوفمبر 2017: أعلنت شركة إعلان ميديا، الشركة الرائدة في تصميم الحملات الإعلانية عبر مجموعة متنوعة من الوسائل الإعلانية، عن إطلاقها لنوعين من أحدث منصاتها الإعلانية في مول الدوحة فستيفال سيتي، “ذي رن واي The Runway ” و “ذي تورشThe Torch “.

“ذي تورش، The Torch”، التي تم وضعهما أمام مول الدوحة فستيفال سيتي، تتألف من اكبر شاشتين رقميتين خارجيتين في قطر ويبلغ حجم كل شاشة الـ 50 متراً مربعاً، وهذا يجعلهما تظهران بوضوح على طريق الشمال السريع مما سيسهل على المارة أن يروا المحتوى الإعلاني المعروض عليهما من مسافة بعيدة ومن جانبي الشارع. أما بالنسبة لـ “ذي رن واي The Runway,” فهي تتألف من 8 شاشات رقمية مبتكرة من نوع الـ LED ملفوفة حول أعمدة ردهة المطاعم في المول عينه من شأنها أن تجذب إنتباه زوار المطاعم ومنطقة الملاهي، التي سيتم افتتاحها قريباً، للإعلانات المعروضة على تلك الشاشات الرقمية، حيث سيتحتم على الزوار المشي من خلال مدرج يمرعبر هذه الشاشات، وهو ما سيوفر تجربة متميزة بالإثارة والتشويق.
وقد تم تصميم وصنع “ذي تورش The Torch” من قبل الشركة الأمريكية Daktronics، وهي شركة تمتلك خبرة طويلة في مجال تصنيع أفضل شاشات LED المصنعة لتلائم أشد الأجواء والبيئات المناخية. وقد صممت شاشات الـLED الخاصة بـ “ذي تورش The Torch” بطريقة تجعلها قادرة على تحمل حرارة شمس قطر ورطوبتها العاليتان. أما “ذي رن واي The Runway,” فقد صممت من قبل الشركة الإيطالية الرائدة “ألتونا Altoona”، وهي شركة متخصصة في مجال إنتاج الشاشات من نوع LED للعرض عن طريق إتباع أحدث التقنيات واستعمال الهياكل المغناطيسية المصممة خصيصا لهذه الشاشات لضمان عرض على 360 درجة. وتتحكم إعلان ميديا بالمحتوى الإعلاني الذي يعرض على منصاتها الاعلانية الجديدة من مركز “إعلان لايف للتحكم الرقمي”، وهو أول مركز من نوعه في قطر، يتيح لإعلان ميديا عرض محتوى إعلاني مختلف يومياً على كل شاشة من شاشاتها.
وقال السيد جيمي بول، رئيس العمليات في إعلان ميديا في هذا الإطار: “يسرنا إطلاق كلاً من “ذي تورش، The Torch ” و”ذي رن واي، The Runway “، كأحدث إضافات إعلان ميديا لمنصاتها الرقمية المتنوعة مما سيساهم بشكل أكبر في إثراء تجربة التسوق والترفيه في مول الدوحة فستيفال سيتي. وتنضم هذه المنصات المبتكرة والتي تتضمن 8 شاشات رقمية في “ذي رن واي، The Runway”، وشاشتان في “ذي تورش، The Torch” إلى منصاتنا المتواجدة في مول الدوحة فستيفال سيتي والبالغ عددها الـ 86 وتتوزع في مختلف أنحاء المجمع التجاري وذلك لخلق تجربة إعلانية لا تضاهى للزوار وفرصة رئيسية لتمكين العلامات التجارية من الوصول إلى ملايين الزوار في المول سواءاً كانوا قادمين من داخل الدولة أو خارجها. وكما ذكرت سابقاً، إننا متحمسون جداً لإطلاق “ذي تورش، The Torch” التي تعتبر أول شاشة رقمية خارجية بهذه المميزات في قطر كما أنها تساهم بشكل مباشر في تطوير قطاع الإعلانات الرقمية الخارجية في قطر. وهذه الإضافة تؤكد مرة أخرى على التزام ورغبة إعلان ميديا في تقديم أحدث التقنيات في مجال الإعلانات للمنطقة”.
ومن جانبه، قال السيد تريفور هيل، المدير العام لمول الدوحة فستيفال سيتي:”تعتبر الحلول الإعلانية المتطورة التي تقدمها إعلان ميديا من الأفضل في فئتها، وهي تتألف من منصة متكاملة تقدم تجارب رقمية متنوعة في مول الدوحة فستيفال سيتي. وإطلاق هذه الشاشات الإعلانية الرقمية، “ذي تورش” و”ذي رن واي”، يخلق فرصة متميزة للعلامات التجارية المحلية والدولية المعلنة داخل المول للتواصل مع الملايين من زوارنا في كل عام.”
وقد تم إختيار إعلان ميديا في العام 2016 لأن تصبح الشريك الإعلامي الحصري لمول الدوحة فستفال سيتي، لتتمكن من تقديم حلول إعلانية متكاملة في المجمع والذي يتوقع أن يستقطب ما يقارب 20 مليون زائر سنوياً.
إعلان ميديا هي شركة تابعة لمجموعة إعلان، الشركة الديناميكية والمبتكرة التي تقدم حلولاً متكاملة ذات مستوى عالمي في مجالات الإعلان والترفيه والفعاليات وتجميل المدن.

تم تركيب الهيكل الرئيسي للجسر البالغ طوله الـ 63 متراً خلال أقل من 12 ساعة في شارع المطار

 

انتهت مجموعة إعلان مؤخرا من تركيب هيكل أول جسر للمشاة لها في قطر بموقع إستراتيجي من شارع المطار وذلك في أقل من سنة واحدة بعد استلام موقع البناء وقبل الموعد المحدد لتسليم المشروع.  

 

يقدم هذا الجسر مفهوم جديد لتعزيز سلامة وراحة المشاة في قطر من خلال توفير عبور آمن في شارع المطار وهو أحد المناطق التجارية الأكثر ديناميكية في الدوحة. كما يقدم خدمات مريحة مثل المتاجر الصغيرة وأجهزة الصراف الآلي وآلات البيع والمصاعد ومسارات للدراجات الهوائية ومساحات إعلانية. ويعد هذا الجسر ثمرة تعاون وثيقة بين مجموعة إعلان التي طورت وصممت ومولة بناء الجسر، ووزارة البلدية والبيئة ووزارة المواصلات والإتصالات ووزارة الداخلية  وهيئة الأشغال العامة “أشغال”.

 

وتمت عملية بناء هذا الجسر وفقاً لأحدث تقنيات التشييد العالمية التي اتبعها فريق العمل في مجموعة إعلان. وتم صنع مقصورة الجسر الرئيسي في بيئة محكمة ومغلقة (مصنع) حتى لا تتداخل عملية البناء في مسار حركة المرور وتؤثر على مصالح الناس وحياتهم.

 

وتعليقا على ذلك، قال السيد عبد العزيز بن ناصر آل خليفة رئيس مجلس إدارة مجموعة اعلان “إن مجموعة اعلان تسير وفق منهجية مدروسة بشأن تجميل المدن وتقديم الخدمات التي تسهل حياة المواطنين والمقيمين اليومية، والإنتهاء من تركيب أول جسر للمشاة يعتبر إنجازاً على مستوى الدولة كما أنه يؤكد على إلتزامنا بتنفيذ مشروع جسور المشاة طبقا للخطة المتفق عليها بين مجموعة إعلان والهيئات الحكومية المعنية .”

ومن جانبه، علق السيد جابر عبدالله الانصاري، الرئيس التنفيذي لمجموعة إعلان ” تفخر مجموعة اعلان بالإنتهاء من تركيب أول جسر للمشاة ضمن مشروع بناء عدد من الجسور في مناطق مختلفة من الدولة. وقد نجحنا في تنفيذ المشروع خلال وقت قياسي حرصاً منا على توفير الخدمات للمواطنين والمقيمين في أسرع وقت، كما أننا نتطلع لإفتتاح هذا الجسر رسميا في نهاية شهر أبريل القادم وذلك سنة كاملة قبل الموعد المحدد في العقد “.

وتم اختيار موقع الجسر بعناية بعد دراسة مفصلة قامت بها كل من وزارة البلدية والبيئة ووزارة المواصلات والإتصالات اعتمدت على كثافة الحركة المرورية في المنطقة وعدد حوادث المشاة وكثافة حركة السكان، بالإضافة إلى المسافة لأقرب معبر مشاة وموقع المواصلات العامة، بالإضافة إلى المناطق التي تتمركز فيها الأسواق والمؤسسات. ويبلغ طول الجسر الـ 63 متراً وهو مزود بمصاعد في كلا الجانبين لخدمة الجمهور من كبار السن و ذوي الاحتياجات الخاصة.

أعلن مصنع إعلان لصناعة اللوحات عن تسلمه لآلة ISEO الجديدة من إنتاج الشركة الإيطالية “برودو تك” للقطع عن طريق إستعمال تقنية الليزر، مما يجعل المصنع رائداً في عمليات تصنيع اللوحات الإرشادية والمرورية. وسترفع هذه الآلة من مستوى الإنتاجية في المصنع كما ستؤدي إلى الاستخدام الأمثل للمواد لأنها تقلل من نسبة هدر المعدن عن تقطيعه. وهذه هي المرة الأولى التي تُستخدم فيها هذه الآلة في صناعة اللوحات في دول مجلس التعاون الخليجي ويعتبر هذا انجازاً مهماً في هذه الصناعة.

 

ويسعى مصنع “إعلان لصناعة اللوحات” دائماً إلى الاستثمار في التكنولوجيا المتطورة بشكل يعود بالفائدة على عملائها في قطاع الإنشاءات والعقارات في قطر والمنطقة. وإضافة إلى المزايا التقليدية المتمثلة في تحسين تفاصيل الإنتاج وجعلها أكثر مرونة، فإن تقنية ISEO تطبق الخصائص المبتكرة لتكنولوجيا ليزر الألياف على عملية القطع المستمر لمجموعة واسعة من المواد ومن بينها المواد العالية الانعكاسية للضوء مثل البرونز والنحاس الأحمر والأصفر والألمونيوم الذي تصل سماكتها إلى 5 ملم وعرضه 1500 ملم، إضافة إلى الفولاذ الذي لا يصدأ بسماكة تصل إلى  4ملم. كما تقوم الآلة بتغذية الألواح بشكل أتوماتيكي دون أي إشراف بشري مما يؤدي إلى خفض التكاليف والوقت بشكل كبير. كما توفر آلة ISEO الليزرية الجديدة أعلى درجات الدقة في عملية القص بحيث تتيح قص اللوحات بأي شكل سواء كان مستقيماً أو مقوساً بحسب احتياجات العملاء.

 

وبهذه المناسبة قال السيد هونغ يونغ لي المدير العام لمصنع “إعلان لصناعة اللوحات” أن امتلاك الشركة لآلة ISEO للقطع بالليزر “هي خطوة مهمة للغاية في رحلتنا للوصول إلى أعلى درجات الاكتفاء الذاتي بشكل ينسجم مع رؤية قطر الوطنية 2030. وتمنحنا هذه التكنولوجيا الجديدة المتطورة والمزودة بتحكم انتاجي مبرمج بالقدرة على إستعمال تقنية الليزر، وبالتالي اصبح لدينا مرونة أكبر لتغيير خط الإنتاج بسهولة لتعديل تدفق الإنتاج طبقاً لاحتياجات السوق، ولتلبية احتياجات مجموعة من العملاء الذين لهم طلبات محددة بشكل يتيح لهم زيادة حجم أعمالهم. ونتطلع إلى استخدام تكنولوجيا الالياف الليزرية الجديدة في المنطقة”.

 

يشار إلى أن الميزة الرئيسية لآلة ISEO هي المرونة في تحديد الشكل والكمية، فهي جاهزة لصناعة الألواح بأي شكل ولا تتطلب من العملاء شراء حد أدنى من الألواح. وبالمقارنة فإن طرق القطع العادية تتطلب شراء حد أدنى من الألواح بسبب وقت تصنيع وتحميل القالب في كل مرة يتغير فيها الشكل.  

 

ويضع مصنع “إعلان لصناعة اللوحات” أمن الموظفين وسلامتهم ورفاههم على رأس أولوياتها. وقد زودت الحلول المؤتمتة التي توفرت من خلال التقنيات المتطورة، لموظفي “مصنع إعلان” بيئة عمل جيدة تعكس امتثال الشركة الكامل لمعايير السلامة العالمية. ويطبق “مصنع إعلان” مواصفات قطر للإنشاءات، ودليل قطر للتحكم المروري، إضافة إلى معايير الاتحاد الاوروبي والمعايير الأمريكية للسلامة.

 

ومصنع إعلان لصناعة اللوحات هو مملوك بالكامل من قبل مجموعة إعلان وهي شركة تابعة لبنك قطر للتنمية وتهدف إلى جعل طرقات قطر أكثر أمنا وراحة من خلال توفيرها لمعلومات وإرشادات واضحة ومتكاملة لتوجيه المسافرين أثناء تنقلاتهم. ويمتد مصنع إعلان على ما يناهز 12,000 متر مربع من المساحات المكيفة والمجهزة بمرافق مدروسة بعناية ومولدات كهرباء احتياطية. ويعمل المصنع بطاقة إنتاجية إجمالية تناهز 200 ألف لوحة سنوياً تلبي احتياجات جميع العملاء المحليين.

تشارك شركة إعلان أوربان في الدورة الخامسة عشرة لبروجكت قطر، المعرض الدولي الرائد لمواد ومعدات وتكنولوجيا البناء، والذي يعقد في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات في الفترة من 7 إلى 10 مايو 2018. وتماشياً مع مهمة شركة إعلان أوربان في تقديم الحلول رائدة لتجميل المدن، يعرض جناح الشركة مجموعة كاملة من المنتجات والخدمات التي توضح المفاهيم والأفكار التي تم تجسيدها في أحدث المشاريع التي انجزتها الشركة لتجميل المدن والبنية التحتية في قطر.  

 

وبهذه المناسبة، أعلنت إعلان أوربان عن إبرامها لثلاث شراكات دولية جديدة مع شركات رائدة وذلك من أجل تقديم مشاريع بنية تحتية محلية نموذجية ومدروسة بدقة وفقاً للمعايير الدولية. فقد وقعت الشركة اتفاقيات مع شركة ميتالوجالفا (Metalogalva)، وهي شركة برتغالية متخصصة في صناعة الأدوات المعدنية والجسور الخاصة بإنارة الشوراع وإشارات المرور، وشركة سيستيم ريكلام  (SISTEM Reklam)، وهي شركة تركية متخصصة في تصنيع لوازم وأثاث الشوارع، وشركة بوتيغا 7 (Bottega 7) وهي شركة إيطالية متخصصة في تصنيع لوازم وأثاث الشوارع والأعمدة.

 

وعلق السيد طارق الحمادي، رئيس الشؤون المساندة في مجموعة إعلان، قائلاً:”إن التعاون مع شركات مثل ميتالوجالفا وسيستيم ريكلام وبوتيغا 7 يرتقي بخدمات ومنتجات إعلان أوربان إلى مستوى جديد كلياً، وهو ما سيعود بالفائدة على عملائنا في قطر ومنطقة الشرق الأوسط. تتعاون شركة مجموعة اعلان أوربان بشكل مستمر مع الشركات الأكثر تقدمًا في العالم من أجل مواصلة تحسين التجربة العمرانية من خلال توفير حلول مبتكرة وفريدة لتجميل المدن.”

و أضاف:”يعتبر بروجكت قطر 2018 معرضاً هاماً يتيح للشركات فرصة التعرف على الرائدين في هذا القطاع من منطقة الشرق الأوسط، وهذه أول مرة تشارك شركة اعلان أوربان في المعرض،  ونحن نتطلع إلى فتح فرص أعمال جديدة من خلال مشاركتنا هذا العام.”

 

تعد الخبرة والمنتجات المشتركة لشركة ميتالوجالفا وشركة سيستيم ريكلام وشركة بوتيغا 7 إضافة قوية إلى خبرة شركة اعلان أوربان في قطر. تجلب شركة بوتيغا 7 نتائج سنوات من البحث المستمر والابتكار على تقنيات المعالجة الجديدة مع أفضل تقاليد التصنيع الإيطالية. أما شركة ميتالوجالفا المتخصصة في تصميم وتصنيع الهياكل المعدنية، تطرح منتجاتها في العديد المجالات، بما في ذلك الطاقة ، والاتصالات، والطرق والسكك الحديدية، والطاقة المتجددة. وأخيرًا، تقدم شركة سيستيم ريكلام خبرتها التي تبلغ 25 عامًا في تقديم خدمات التصنيع والتجميع والصيانة لأثاث المدن.

افتتحت مجموعة إعلان رسمياً يوم أمس أول جسر مشاة في شارع المطار. وحضر حفل الافتتاح سعادة الدكتور سعد بن أحمد بن إبراهيم المهندي، رئيس هيئة الأشغال العامة (أشغال)، والسيد عبد العزيز بن ناصر آل خليفة، رئيس مجلس إدارة مجموعة إعلان والسيد جابر عبدالله الأنصاري، الرئيس التنفيذي لمجموعة إعلان، إضافة إلى ممثلين عن عدة جهات.

 

ويأتي افتتاح الجسر الجديد في إطار جهود الدولة لتعزيز أمن وسلامة المشاة مع الأخذ في الاعتبار حقوق كافة مستخدمي الشارع من مركبات ومشاة ودراجات وذوي الاحتياجات الخاصة. وجاء بناء الجسر ثمرة للتعاون بين مجموعة إعلان، التي صممت وطورت الجسر، ووزارة البلدية والبيئة ووزارة المواصلات والاتصالات ووزارة الداخلية وهيئة الأشغال العامة.

 

يشتمل الجسر على أفضل المرافق لتوفير الراحة والسلامة للمشاة مثل المتاجر الصغيرة وأجهزة الصراف الآلي وآلات البيع والمصاعد ومسارات للدراجات الهوائية ومساحات إعلانية.

 

وبهذه المناسبة قال سعادة الدكتور سعد بن أحمد بن إبراهيم المهندي، رئيس هيئة الأشغال العامة (أشغال):  “ أن افتتاح جسر المشاة على شارع المطار يعد الثمرة الأولى للتعاون والتنسيق المستمرين بين جميع الجهات المعنية بالدولة بقطاعيها الحكومي والخاص، بهدف تنفيذ الخطة الشاملة لتوفير عدد من جسور المشاة في مواقع متفرقة من البلاد، وقد تم اختيار هذه المناطق بعد إجراء دراسة من قبل وزارة المواصلات والاتصالات ووزارة الداخلية وهيئة الأشغال العامة “أشغال”، حول كثافة الحركة المرورية فيها وعدد حوادث عبور المشاة وغيرها من العوامل.”

وأشار سعادة رئيس “أشغال” إلى أن جسر المشاة الجديد على شارع المطار من شأنه تعزيز السلامة المرورية بالمنطقة والحد من الحوادث التي قد يتعرض لها المشاة في هذا الشارع الحيوي الذي يمتاز بكثرة المنشآت التجارية والسكنية المجاورة التي تجذب أعداد كبيرة من المشاة.

 

ومن جهته قال السيد جابر عبدالله الأنصاري، الرئيس التنفيذي لمجموعة إعلان: ““نفتخر اليوم بافتتاح جسر المشاة في شارع المطار، وهو معلم جديد سيساهم في تجميل المدينة وبناء بيئة ملائمة للمشاة في البلاد تماشياً مع رؤية قطر الوطنية  2030وإستعداداً لإستضافة فعاليات رياضية ضخمة مثل كأس العالم 2022. وقد قمنا بتطوير هذا الجسر وفقًا لمعايير البيئة والسلامة العالمية ونتطلع لتسليم المزيد من الجسور في السنوات المقبلة “.

 

ويتميز الجسر المقام في موقع استراتيجي في شارع المطار والمصمم بعناية شديدة، بوسائل الراحة ذات الجودة العالية التي يوفرها للعابرين. إذ سيستمتع المشاة بتجربة متميزة؛ حيث ستوفر النوافذ الطويلة منظراً رائعاً مطلاً على المدينة، إضافة إلى الخدمات المختلفة على الجسر، بما في ذلك المتاجر الصغيرة وأجهزة الصرف الآلي وآلات البيع. ويتضمن الجسر مصاعد لمساعدة محدودي القدرة على الحركة، ومسارات للدراجات الهوائية، إضافة إلى لوحات إعلانية مدمجة بشكل جميل.

 

ويتميز الجسر الجديد بقدرته على تمويل ذاته بشكل تلقائي وعلى المدى الطويل من خلال تأجير المحلات التجارية الصغيرة وآلآت البيع وعرض المساحات الإعلانية التي ستسمح للعلامات التجارية بالوصول إلى جمهورها المستهدف بشكل فعال.

الدوحة، قطر، 14 شباط/فبراير 2018: نظمت “مجموعة إعلان”، وهي شركة ديناميكية مبتكرة تقدم حلولاً متكاملة ذات مستوى عالمي في مجالات الإعلام والترفيه والفعاليات والتصميم الحضري، أنشطة رياضية مختلفة لموظفيها وعائلاتهم بمناسبة اليوم الرياضي للدولة وذلك في إطار التزامها السنوي بتعزيز صحة ورفاه موظفيها وعائلاتهم.

 

وخلال الفعالية، التي استضافتها مجموعة إعلان في فندق ماريوت الدوحة، وضحت المجموعة لموظفيها فوائد تبني أسلوب حياة نشط من خلال استضافة مجموعة واسعة من الأنشطة والمسابقات مثل الكرة الطائرة وكرة القدم والتنس ولعبة شد الحبل وحصص لياقة بدنية وأنشطة للأطفال. ومنحت الفعالية الموظفين فرصة التعرف على زملائهم أكثر في إطار بيئة سعيدة واكتشاف أنشطة جديدة يمكن لهم إضافتها إلى حياتهم اليومية.

وساهمت هذه الأنشطة في زيادة الوعي بأهمية ممارسة الرياضة في بناء مجتمع صحي ومعافى تماشياً مع ركيزة التنمية البشرية في رؤية قطر الوطنية 2030 التي تدعمها مجموعة إعلان.

وبهذه المناسبة، علق رئيس الشؤون المساندة في مجموعة إعلان، السيد طارق الحمادي قائلا: “تؤمن مجموعة إعلان برعاية المواهب ولهذا نهتم كثيراً بصحة موظفينا وسعادتهم. إن إقامة فعاليات مثل هذه الفعالية يساعد في التشجيع على ممارسة الرياضة وتعزيز العلاقات بين الزملاء. لقد حقق احتفالنا باليوم الرياضي للدولة هذا العام نجاحاً باهراً، إذ شارك فيه موظفو مجموعة إعلان وعائلاتهم واستمتعوا جميعاً بقضاء الوقت معاً”.

واختتم قائلاً: “نؤمن أن الرياضة تساهم في جمع الناس معاً، ولهذا نحن نساعد موظفينا على أن يتعرفوا على بعضهم البعض من خلال ممارسة الأنشطة والعمل معاً نحو تحقيق هدف واحد وقضاء وقت ممتع في آن واحد. نأمل أن يشجعهم هذا اليوم على مواصلة الاستمتاع بالرياضة واتباع أسلوب حياة يتميز بالنشاط والحيوية”.

في إطار سعيها لتوسيع نطاق عملها كشركة إقليمية رائدة في مجالات الإعلان والترفيه والفعاليات والتصميم الحضري، وقعت مجموعة إعلان مؤخراً إتفاقية شراكة مع “تماني العالمية للتنمية والإستثمار”، وهي شركة عُمانية رائدة في مجال تطوير المشاريع المبتكرة وفق أعلى المعايير العالمية في قطاعات التطوير التجاري و العقاري و قطاع التجزئة و القطاع الصحي و قطاع الضيافة.  

وبموجب هذه الإتفاقية، ستطلق مجموعة إعلان شبكتين جديدتين للإعلانات الرقمية الخارجية الأكثر تطوراً في منطقة الشرق الأوسط وداري عرض كبيرتين لنوفو سينماز ضمن مشروعين رئيسيين تنفذهما شركة تماني العالمية للتنمية و الإستثمار حالياً وهما مشروع “مسقط مول” ومركز “صحار تشاينا داون تاون” .

وبهذه المناسبة صرح الشيخ محمود الجرواني، رئيس مجلس إدارة تماني العالمية للتنمية والاستثمار قائلاً: “بفضل تعاوننا مع مجموعة إعلان سنتمكن من تلبية احتياجات قطاعي الترفيه و القطاع الإعلاني في سلطنة عُمان. نحن ندرك أهمية الخدمات التي تقدمها مجموعة إعلان وحجم الإقبال عليها في السوق العمانية. وبموجب هذه الشراكة، سنقوم بإنشاء منصة لتلبية إحتياجات هذه القطاعات الحيوية ووضع معايير جديدة لها، وسوف نساهم بصورة إيجابية في إثراء تجربة الزوار في مركزي التسوق الفريدين لدينا: “مسقط مول” و”صحار تشاينا داون تاون”.”

ومن جانبه قال السيد جابر عبدالله الأنصاري، الرئيس التنفيذي لمجموعة إعلان: “من الركائز الأساسية في استراتيجية مجموعة إعلان تحقيق النمو والتطور عبر الدخول إلى أسواق جديدة وتحقيق أهداف أعمالنا في دول متعددة. ونحن ندرك أهمية الدخول إلى السوق العماني، ونؤمن أن شركة تماني العالمية للتنمية والاستثمار ستكون الشريك المثالي لنا في السلطنة”.

ونظراً لنقص خدمات قطاع السينما في عُمان، ستساهم إضافة اثنتين من دور عرض السينما في رفع نسبة متوسط عدد المقاعد للفرد الواحد، مما يمنح المزيد من الخيارات في مجال الترفيه ويساهم في التنوع الاقتصادي للبلاد.

وحسب مسؤولين في اللقاء القطري العُماني المشترك بين رواد الأعمال الذي انعقد في ابريل 2018، وصلت قيمة الاستثمارات المشتركة بين قطر وعُمان إلى أكثر من 5.5 مليار ريال قطري.

وفي وقت سابق من هذا العام، وقع البلدان على مذكرة تفاهم تهدف إلى دفع العلاقات التجارية والاستثمارية الثنائية.

وفضلاً عن ذلك، استضافت قطر خلال الأشهر القليلة الماضية العديد من الجولات التعريفية ولقاءات التعارف لشركات الأعمال العمانية، وذلك لإستكشاف فرص الإستثمار في السلطنة.

ولتسليط المزيد من الضوء على العلاقات التجارية والاستثمارية الثنائية المتزايدة بين البلدين، تضاعف حجم التبادل التجاري منذ تدشين خطين ملاحيين جديدين بين ميناء الدوحة ومينائي صحار وصلالة  في سلطنة عمان.

وتشتهر نوفو سينماز بأنها واحدة من أفضل سلاسل دور السينما في الشرق الأوسط وبأنها توفر أفضل تجربة ترفيهية مبتكرة في دول مجلس التعاون الخليجي. وبالإضافة إلى ذلك، ما تزال الشبكات الرقمية الخارجية من مجموعة إعلان هي الشبكات الأكثر تقدماً وتطوراً في المنطقة بأكملها وإضافة هذه المنصات الإعلانية في كل من “مسقط مول” و مركز “صحار تشاينا داون تاون” التجاري سيخلق تجربة إعلانية لا تضاهى للزوار وفرصة لتمكين العلامات التجارية من الوصول إلى ملايين الزوار لهذين المركزين التجاريين وهذا من شأنه المساهمة بشكل مباشر في تطوير قطاع الإعلانات الرقمية الخارجية في سلطنة عمان.

و يقدم “مسقط مول” للزوار مجموعة فريدة من المرافق الترفيهية العالمية مثل أكواريوم عمان – أكبر حوض أسماك في الشرق الأوسط و الأول من نوعه في سلطنة عُمان، و المنتزه الثلجي و الذي سوف يكون أول منتزه ثلجي يتم إفتتاحه في السلطنة، وحلبة سباق السيارات «جو كارتينج» ومدينة الترفيه العائلي الشهيرة، “فابي لاند” ومركز بولينج، إلى جانب العديد من العلامات التجارية العالمية المتميزة . كما يقدم مركز “صحار تشاينا داون تاون”  ذو الطابع الصيني، تجربة تسوق فريدة من نوعها للمنتجات و البضائع الصينية عالية الجودة بالإضافة إلى مطاعم صينية عريقة وأكبر حديقة ترفيهية في منطقة الباطنة “فنتازمو”، في الجزء الشمالي من السلطنة. ومن المتوقع أن يساهم كلا المشروعين في دفع عجلة التنمية السياحية والتجارية في سلطنة عمان.

ومجموعة اعلان هي شركة ديناميكية ومبتكرة تقدم حلولاً متكاملة ذات مستوى عالمي في مجالات الإعلام والترفيه والفعاليات وتجميل المدن. تأسست مجموعة إعلان في 2004 بهدف تنفيذ المعايير والمفاهيم العالمية للإعلانات في قطر. وقد تطورت المجموعة منذ ذلك الوقت لتصبح شركة متكاملة تعمل في مجال الإعلام وتجميل المدن والترفيه وإدارة الفعاليات والاعلانات الخارجية وتصنيع اللوحات الإعلانية وغيرها الكثير من المجالات الأخرى.​

الشاشات الرقمية التي صممها كل من شركة إي في تي وإعلان ميديا ومن ثم شراؤها وتركيبها في قطر مول ومول الدوحة فستيفال سيتي وإزدان مول هي من إسبريت ديجيتال – المملكة المتحدة، ألتونا – إيطاليا وداكترونيكس – الولايات المتحدة الأمريكية
(التكنولوجيا السمعية البصرية)
اختارت شركة إعلان ميديا شركاء دوليين ذوي خبرة بغرض تصميم وإنشاء أفضل شبكات التسويق التجاري الرقمي الخارجي. فاختارت شركة AVT (Audio Visual Technology)، وهي الشركة الرائدة في مجال وسائل الإعلام السمعية والبصرية المتكاملة التي تعاونت معها لاختيار الشركة البريطانية Esprit Digital بغرض تزويدها بشاشات الـ LCD، وشركة Altoona الإيطالية لتوريد شاشات الـ LED، في حين اختارت الشركة الكندية BroadSign لأنظمة إدارة حملات الإعلان الرقمية وشركة Quividi الفرنسية لتحليل انطباعات الجمهور المستهدف.
فقد عينت إعلان ميديا شركة AVT كوسيط لتوفر حلولاً جاهزة وشاملة بما يتضمن التصميم التقني والمشتريات والخدمات اللوجستية وإدارة وتركيب جميع أصول الإعلانات بالإضافة إلى عقد صيانة لمدة عشر سنوات.
وعملت AVT طبقاً لرؤية ومفاهيم إعلان ميديا لتطوير مواصفات إعلان عالية المستوى يمكن تصنيعها وتسليمها للشركات في طبقاً لأطر زمنية تكون ضيقة بحسب احتياجات العملاء. ولعل أحد من أهم التحديات التي تواجه هذا النوع من المشاريع هو ضمان دمج الأصول الرقمية بالكامل طبقاً للخرائط والمعمارية وضمان أن تكون جميع الشاشات الإعلانية تظهر للجمهور المستهدف بصورة مذهلة.
ويؤخذ بالعادة في عين الاعتبار أثناء التصميم الإدارة الحرارية للشاشات لضمان تدفق الهواء في درجات حرارة ثابتة، وهو ما نعتبره أهم العوامل عند تركيب شاشات رقمية مخصصة للبيئات الخارجية. وفي هذا المجال قال السيد مايكل ليستر، مدير التسويق في AVT معلقاً: “اختيار شركتنا من قبل إعلان ميديا كشريك تكنولوجي من قبل إعلان ميديا لمشروعهم في دوحة فستيفال سيتي ومول قطر نعتبره تكريم لنا. وقد اخترنا في إطار تقديمنا لهذه المناقصة أفضل وآخر ما توصلنا إل إليه شركائنا الدوليين في مجال التسويق التجاري الخارجي والذي يعتبر برأينا آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا ونظم المعلومات في هذا المجال. وجميع الموردين الذي اعتمدنا عليهم يعتبرون من أفضلهم في العالم ونحن سعيدون جداً لتوريدنا لهذه الحزمة المتميزة من الأجهزة والحلول الإعلامية ولتمثيلنا إياهم في دولة قطر بهذه المشاريع المتميزة”.
وأضاف السيد ليستر: “إن الحلول الرقمية الإعلامية التي تم تثبيتها لإعلان ميديا تمثل أفضل وآخر ما هو متاح على كوكب الأرض لحد الآن. الشبكة الرقمية الإعلانية الخارجية التي قمنا بتصميمها وتسليمها تلبي وتتجاوز جميع المعايير الدولية وتوفر مشهداً لمحتوى عالي الجودة ومواد إعلامية عالية الوضوح ليتم عرضها ويتم الاستمتاع بها من قبل جميع من يزور المركز التجاري”.